وكيل وزارة الخارجية يشارك في ورشة العمل حول مخاطر الهجرة غير الشرعية

وكيل وزارة الخارجية يشارك في ورشة العمل حول مخاطر الهجرة غير الشرعية

شارك وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية السيد محمد خليل عيسى في ورشة العمل والتي كانت تحت عنوان “تهديدات الهجرة غير الشرعية على الأمن القومي الليبي” والتي نظمتها إدارة الاستخبارات العسكرية وبإشراف وزارة الدفاع والتي أقيمت في فندق كورنثيا بطرابلس.

وقد ألقى السيد الوكيل خلال افتتاح أعمال الورشة كلمة تطرق فيها إلى التهديدات التي تثيرها موجات الهجرة غير الشرعية على ليبيا وبالأخص على أمنها القومي، حيث أنها كانت عاملاً رئيسياً في ازدياد حالة الاضطراب وعدم الاستقرار.

وأوضح السيد الوكيل خلال كلمته المخاطر الناجمة عن عدم ضبط الحدود الليبية وبالأخص الجنوبية منها، فقد ساهم ذلك في تجنيد عدد من مواطني الدول الحدودية للاقتتال على الأرض الليبية، منتقداً في ذات الوقت النهج الذي تتبعه دول الاتحاد الأوروبي وبعض المنظمات الدولية المعنية بالهجرة غير الشرعية في بلادنا إذ أنها تتعامل بكثير من الانتهازية واقتصر اهتمامها على منع تدفقات المهاجرين من البحر، دون النظر إلى الأفراد الذين يموتون في عمق الصحراء وهم أزيد بكثير من الذين يلقون حتفهم في البحر.

ونوه السيد الوكيل إلى ان دول الاتحاد الأوروبي وعديد المنظمات الدولية ركزت في تعاملها على مسألة مراقبة الحدود الشمالية لليبيا دون الجنوبية حتى حوّلوا بلادنا إلى أن تكون الحارس على شواطئ أوروبا، وأكد السيد الوكيل في هذا الصدد رفض هذا النهج القائم وبأن التوجه الوطني لبلادنا يشدد على ضرورة أن تغير دول الاتحاد الأوروبي والمنظمات الدولية المعنية تعاملها بأن تساعد ليبيا في تطوير منظومة مراقبة للحدود الجنوبية للبلاد وأن تعمل على بحث الأسباب الرئيسية لتفشي ظاهرة الهجرة غير الشرعية والتي من أهمها ضرورة تنمية وتطوير دول المصدر.

وفي ختام كلمته أكد السيد الوكيل أن السيدة معالي وزير الخارجية والتعاون الدولي تولي الاهتمام البالغ لملف الهجرة غير الشرعية وامن الحدود كما استعرض على المشاركين في الورشة نتائج الزيارات الرسمية التي قام بها المدة الماضية لدول الحزام الجنوبي بهدف تفعيل الاتفاقية الرباعية لأمن الحدود المبرمة في 2018.