وزيرة الخارجية تقدم رؤية ليبيا في الاجتماع الذي نظمه برنامج الامم المتحدة الانمائي حول عملية السلام

شاركت وزيرة الخارجية والتعاون الدولي السيدة نجلاء المنقوش عبر تقنية ” الزوم في حلقة نقاش حول شرعية عملية السلام ، نظمها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP” ” بالاشتراك مع مبادرة مبادئ السلام ، الذي يجمع بين ممثلين حكوميين على المستوى الوزاري ، وأعضاء بارزين في اللجنة الدولية للسلام الشامل ، بالإضافة إلى عدد من كبار مسؤولي الأمم المتحدة وممثلي المجتمع المدني ، للنظر في الفرص والحلول الكفيلة بتعزيز استدامة واستمرارية عمليات السلام.

وقدمت السيدة الوزيرة في مستهل مداخلتها الشكر على دعوتها للمشارك في هذا الاجتماع ، معبرة عن تقديرها ودعمها لجهود وعمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا.

واكدت السيدة الوزيرة في هذه المداخلة ، على إن عملية بناء و إحلال السلام تحتاج بالدرجة الأولى إلى وجود إرادة سياسية، وتتطلب تضافر الجهود المحلية والدولية، وهي عملية مستمرة وطويلة الأمد.

وأضافت السيدة المنقوش قائلة ، أن لدينا رؤية تهدف إلى دعم الاستقرار في ليبيا وصولًا لبناء سلام مستدام في البلاد ، وترتكز هذه الرؤية على ثلاث محاور رئيسية ( المسار العسكري والأمني ، المسار الاقتصادي ، المسار السياسي ) ، و تبنى هذه المسارات على مخرجات مؤتمري برلين 1 و 2 ، وكذلك قراري مجلس الأمن الدولي 2570 و 2571.

وأشارت السيدة الوزيرة إلى ان اقتراب موعد إجراء الانتخابات ، يدفعنا للتركيز على المسار العسكري والأمني في هذه المرحلة، لخلق بيئة آمنة لإجراء هذه الانتخابات ، ويتمثل المسار العسكري والأمني في الآتي :

– اخراج المرتزقة، والمقاتلين الأجانب ، والقوات الأجنبية .

– دعم عمل لجنة 5+5 ، الهادف إلى توحيد المؤسسة العسكرية .

– التزام المجتمع الدولي بدعم هذه العملية ، والضغط على الأطراف الخارجية التي تسعى لإفشال العملية ، بعدم التدخل السلبي في الشأن الليبي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة