وزيرة الخارجية تعقد مؤتمرا صحفياً مشتركاً مع نظيرها اليوناني في ختام جلسة مباحثاتهما بالعاصمة اليونانية

أكدت وزيرة الخارجية والتعاون الدولي السيدة نجلاء المنقوش أن حكومة الوحدة الوطنية ترحب بعلاقات حقيقية صادقة مع حكومة اليونان والشعب الصديق الشعب اليوناني ، وأضافت بأن اليونان دولة جارة وصديقة وتربطنا بها الكثير من الروابط التاريخية والكثير من معاني الصداقة بين الشعبين الليبي ، واليوناني .

وأعربت عن أملها في بناء تعاون متكامل بين الشعبين الصديقين .

وعبرت السيدة وزيرة الخارجية عن امتنانها لاعلان اليونان استعدادها لدعم مبادرة استقرار ليبيا .

وأشارت الى أن  اليونان جزء هام وفعال لاستقرار ليبيا والذي يمثل استقرار  لدول الجوار ، وأضافت بأن اليونان جزء مهم في حوض المتوسط ودولة جارة ومهمة ويجب أن تكون جزءا من الحوار عندما يتعلق الموضوع باستقرار ليبيا .

ودعت السيدة وزيرة الخارجية دولة اليونان الى دعم ومساندة ليبيا لإنجاح الاستحقاق الانتخابي لتحقيق الاستقرار في ليبيا الذي هو استقرار لليونان ولدول الجوار ولحوض المتوسط عموما .

كما دعت الاتحاد الاوروبي  للعب دور مهم في مراقبة استقرار ليبيا والمساعدة في آليات حفظ السلام في ليبيا .

وفي سياق العلاقات الثنائية القائمة بين البلدين الصديقين ، وتبادل الزيارات وعلى أعلى المستويات.

أكدت السيدة الوزيرة بأن ذلك من شأنه أن يسهم في دعم ودفع العجلة الاقتصادية بين اليونان وليبيا .

وبالاشارة الى جلسة المباحثات التى عقدتها مع نظيرها اليوناني أوضحت بأنها تناولت العديد من الملفات منها الاستفادة من الخبرات اليونانيه في صيانة وادارة الموانئ،  وكذلك في مجال الطاقة المتجددة ، بالإضافة إلى صيانة وترميم المباني والمدن الأثرية التاريخية الإغريقية في شرق وغرب ليبيا .

وفي ختام المؤتمر الصحفي دعت وزيرة الخارجية والتعاون الدولي السيدة نجلاء المنقوش ومن خلال اليونان الإتحاد الأوروبي إلى التفكير وبجدية من خلال وضع الخطط اللازمة لمساعدة ودعم ليبيا في مواجهة ظاهرة الهجرة غير الشرعية
مشيرة إلى أن ليبيا وباعتبارها دولة عبور تعاني من تبعات هذه الظاهرة في ظل التحديات الامنية والسياسية التي تمر بها ليبيا ، مضيفة بأن دعم ومساعدة الإتحاد الأوروبي لليبيا في مواجهة هذه الظاهرة من شأنه أن يعزز من التعاون الاقليمي والدولي .

ومن جهته أعرب وزير الخارجية اليوناني السيد نيكوس ديندياس
عن دعمه الكامل للسيدة وزيرة الخارجية وقال ” أنتم أول وزيرة خارجية لليبيا ، إمرأه تحملت مسؤوليتها في ظروف صعبة ، ولكنكم تواجهون كل هذه الأمور بشجاعة وأمامكم سلسلة من التحديات ” .

وأشار إلى العلاقات التاريخية التي تربط البلدين الصديقين ، مبديا رغبة بلاده في دعم جهود الاستقرار والتنمية  في ليبيا .

وأشار الوزير اليوناني إلى أن بلاده كانت من أول الدول التي فتحت سفارة في طرابلس وقنصلية في بنغازي ، مبديا رغبة بلاده في المساهمة في مشاريع إعادة الإعمار والتنمية.

وأكد وزير الخارجية اليوناني دعم بلاده  استقلال وسيادة ليبيا على أراضيها،  وإجراء انتخابات شفافة في في موعدها المقرر في ديسمبر المقبل ، مؤكدا بأن استقرار ليبيا هو استقرار لكامل المنطقة ولحوض المتوسط عموما.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة