وزيرة الخارجية تعقد مؤتمراً صحفياً مشتركاً مع وزير الخارجية الألماني ووكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية

عقب اختتام أعمال مؤتمر برلين 2 حول ليبيا الذي عقد بالعاصمة الألمانية اليوم الأربعاء الموافق 23 يونيو الجاري ، عقدت وزير الخارجية والتعاون الدولي السيدة نجلاء المنقوش مؤتمراً صحفياً مشتركا
مع وزير الخارجية الألماني  السيد هايكو ماس، ووكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية السيد (روزماري ديكارلو ) .
وعبرت السيدة الوزيرة في مستهله عن سعادتها بحضور ليبيا لهذا المؤتمر ممثلة بحكومة واحدة ، وهي حكومة الوحدة الوطنية ، وأعربت عن شكرها وتقديرها للحكومة الألمانية ، والأمين العام للأمم المتحدة ، على جهودهم في تنظيم هذا المؤتمر ، كما تقدمت بالشكر لكافة الدول المشاركة فيه ، والتي سعت لإنجاحه ، موضحة ، أن حضور حكومة الوحدة الوطنية جاء كنتيجة لمؤتمر برلين1 .
وطالبت السيدة نجلاء المنقوش ، بالاستمرار في دعم ليبيا ، من خلال تبني مبادرة استقرار ليبيا ، باعتبارها رؤية ليبية خالصة انبثقت من الواقع المعاش للشعب الليبي .
واستعرضت ملامح هذه المبادرة والمتمثلة في توحيد المؤسسة العسكرية ، ودمج المجموعات المسلحة في مؤسسات الدولة ، وانسحاب كافة القوات الأجنبية ، والمرتزقة ، من الأراضي الليبية ، بالإضافة إلى توحيد المؤسسات السيادية، وبالأخص مصرف ليبيا المركزي .
وأكدت السيدة وزيرة الخارجية على أن الوقت الآن وقت أفعال ، مشيرة إلى أن الشعب الليبي سئم الكلام .
وقالت ((نحن نأتي اليوم برؤية حول الطريقة المثالية لارساء الاستقرار في بلدنا ، وفتح الطريق نحو انتخابات حرة ونزيهة وآمنة في 24 ديسمبر))  .
ووجهت السيدة الوزيرة رسالة للمجتمع الدولي الذي قالت أنه ” بسبب الفشل على المستوى الوطني والدولي مابعد 2011 ” بضرورة أن يعمل الجميع ، وبشكل مشترك لتحقيق وتعزيز الاستقرار في ليبيا ، مشيرة إلى أنه أمر حيوي، لتمهيد الطريق نحو إجراء انتخابات حرة ونزيهة ، وارساء مبدأ السيادة الوطنية .
وكشفت السيدة وزيرة الخارجية أن هناك  متطلبان وهما ، تنفيذ مخرجات مؤتمري برلين الأول والثاني ، وتنفيذ المسار الذي يمسك بزمامه الليبيين أنفسهم ، والذي يضمن استقرار ليبيا وهو ديدن المبادرة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة