مبادرة إستقرار ليبيا

على مدى عقد من الزمان تشكلت عدة لجان دولية لمتابعة الشان الليبي ، لجان اقليمية ، وأخرى دولية ، وعدة مجموعات دولية ايضا لمتابعة الشان الليبي وكلها بدعوى دعم الاستقرار او ایجاد حل سياسي للمعضلة الليبية ، وإبان بداية الأزمة عام 2011 ، انشئ فريق الاتصال حول ليبيا الذي ضم عددا من الدول المعنية واعضاء مجلس الأمن والأمم المتحدة والجامعة العربية والاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي.

آن الأوان لتاخذ ليبيا زمام المبادرة وتقود هي بنفسها مجموعة عمل دولية تتراسها ليبيا وتضم في عضويتها :

  • الأمم المتحدة ممثلة بمبعوث الأمين العام في ليبيا.
  • الاعضاء الدائمين والأعضاء غير الدائمين في مجلس الأمن.
  • رئاسة الجامعة العربية الدورية.
  • رئاسة الاتحاد الافريقي.
  • الدورية الدول الشقيقة والصديقة الداعمة للمجموعة ( تونس ، المغرب ، الجزائر ، مصر ، تركيا ، دولة قطر ، المانيا وباقي أعضاء مجموعة برلين ).

إن رئاسة ليبيا لهذه المجموعة ضرورية لتوجيه عملها بما يخدم مصلحة الشعب الليبي وإسماع صوته في الإجراءات الدولية التي تخصه ، علاوة على أنه يساهم بشكل كبير في تعزيز حكومة الوفاق الوطني واستعادة ليبيا مكانتها الطبيعية على الصعيد الدولي.

تنعقد هذه المجموعة بصورة دورية يتم التوافق حولها وتكون على مستوى وزراء الخارجية لهذه الدول او من يمثلهم ، وبمقار الأمم المتحدة ، نيويورك ، جنيف ، واديس ابابا.

هدف المجموعة

• دعم وتعزيز الرؤية الليبية لحل الأزمة الليبية المتمثلة في مبادرة استقرار ليبيا . 

• إنشاء هذه المجموعة بهدف مباشر هو الوضع الآليات تنفيذية الضرورية لتحقيق الاستقرار في ليبيا ، وتمهيد الطريق لانتخابات وطنية عامة سلمية وشفافة ونزيهة ، وهدف اسمی هو ضمان استدامة الاستقرار والسلام لمصلحة جميع الليبيين .
• تسعى المجموعة إلى تنفيذ القرارات الأممية وبالأخص القرارات الأخيرة 2570 و 2571 بالإضافة إلى استنتاجات مؤتمري برلين 1 و 2 بشان ليبي من خلال وضع الاليات المطلوبة لذلك .

تكريس السيادة الوطنية الليبية والقرار الليبي وذلك من خلال وضع مخرجات عمل المجموعة الدولية موضع التنفيذ بالأدوات الأممية والاقليمية.
دعم ومساندة السلطات الليبية في تنفيذ خططها السياسية والامنية والاقتصادية والمالية والدفع قدم بكل ما من شانه بناء دولة ليبية قوية وموحدة بما يخدم مصالح الشعب الليبي ويعزز الاستقرار والتنمية ويقضي على الاخطار الناجمة من ضعف المؤسسات في ليبيا والتي تؤثر سلبا على المحيطين الاقليمي والدولي.

المسار الاقتصادي

  • توحيد كافة المؤسسات الدولة الليبية .
  • فك التجميد عن الأرصدة الليبية في الخارج لإعادة الاعمار في ليبيا .
  • تفعيل العقوبات الدولية ضد المعرقلين : على مدى العقد الماضي ، وبعد فشل العديد من المبادرات حسنة النية لمساعدة ودعم ليبيا ، أصبح من الواضح أنه لا يزال هناك جهد مستمر لإفساد أي تقدم سياسي في ليبيا . من أجل ضمان نجاح مبادرة تحقيق الاستقرار في ليبيا من الضروري للغاية أن يساعد حلفاء ليبيا وشركاؤها في محاسبة هؤلاء المعرقلين من خلال معاقبتهم بشكل فعال
  • المعرقلين هم الذين يبيعون أسلحة ومعدات عسكرية أخرى جماعات المسلحة •والمعرقلين الذين يقفون في طريق توحيد المؤسسات المالية الليبية وعرقلة شفافيتها.
  • والمعرقلين الذين يستنكرون الاتفاق السياسي الليبي ويهدفون إلى عرقلة الانتخابات الوطنية العامة المقبلة .
  • والمعرقلين الذين يحرضون على الكراهية والعدوان بين الليبيين من خلال وسائل الإعلام المنتشرة في الخارج .

مبادرة استقرار ليبيا بإنشاء مجموعة الاستقرار المفصلة أعلاه ، التي أنشأتها حكومة الوحدة الوطنية بعد 3 أشهر من العمل الشاق على الأرض ، هي بلا شك مشروع طويل الأجل ، فإن خطتها الفورية تتمثل في وضع الأساس للانتخابات الوطنية العامة المقبلة . انتخابات شفافة و عادلة يشعر فيها كل ليبي بحرية اختيار ممثله . انتخابات معترف بها من قبل جميع الليبيين ، ونتائجها مقبولة من قبل جميع الليبيين ، وتجنب حرب أهلية أخرى هو الهدف الأسمى ،