كلمة معالي وزير الخارجية والتعاون الدولي السيدة نجلاء المنقوش أمام مجلس النواب الإيطالي

السيد رئيس مجلس النواب السيدات والسادة النواب
بداية يطيب لي أن أهديكم أسمى معاني العرفان بأن شرفتموني بالحضور بينكم ومخاطبتكم من تحت قبة هذا الصرح البرلماني العريق كأول وزير خارجية لبلادي وكأول سيدة ليبية، وأسجل عميق امتناني لحسن استقبالكم وكرم ضيافتكم.

السيد الرئيس السادة النواب
إن بلدينا إستطاعا بناء علاقات صداقة وجوار متينة تجاوزا من خلالها حقبة شائكة ومعقدة ماكان لها أن تكون في صفحات تاريخ كلا البلدين الجارين، ولكن بهمم وإرادة الشعبين إستطاع كل منا من جانبه بناء إرادة مشتركة للجوار الآمن المستقر القائم على احترام سيادة كلا البلدين ورفعة ورقي شعبيهما وبما يعود بالنفع على الجميع، تجسدت هذه الإرادة بتوقيع معاهدة الصداقة بين البلدين قبل ثلاثة عشر عاماً.

السيد الرئيس السيدات والسادة النواب
إن أبواب ومواد وبنود هذه الاتفاقية تمثل ركيزة أساسية وسابقة بين بلدين جديرة بالبناء عليها وتطويرها ولعل أهم جوانب هذا التطوير والتحديث يتعلق بالشان البرلماني في البلدين، لا سيما بعد الدور المفصلي الذي لعبه برلمان ليبيا في إنهاء الأزمة السياسية بمبادرة رئيسه المستشار عقيلة صالح.

ومن هذا المنطلق سأرفع إلى حكومتي توصية جادة للطلب من البرلمان الليبي للسير قدماً في خلق إطار ثنائي بين البرلمانين الليبي والايطالي بما يعزز التبادل المعرفي والمهني ويقرب وجهات النظر البرلمانية للقضايا ذات الاهتمام المشترك والتطلع بإتجاه بناء علاقات وثيقة بين البلدين الصديقين على ضفتي المتوسط.

إن أهداف حكومة الوحدة الوطنية خلق دبلوماسية معتدلة وإيجابية مع كل بلدان العالم، دعم الاستقرار الأمني والسياسي في كل ربوع ليبيا، توفير الخدمات الأساسية للمواطن الليبي، معالجة ملف كوفيد جوهرياً، تهيئة الوضع الفني واللوجستي في ليبيا تمهيداً لانعقاد الانتخابات العامة نهاية العام.

السيد الرئيس السيدات و السادة النواب
إننا في حكومة الوحدة الوطنية نتطلع للعمل مع حكومتكم الموقرة في كل ما من شأنه تفعيل كافة الاتفاقيات والمعاهدات بين البلدين والعمل حثيثاً على عقد اللجان المشتركة المنبثقة من معاهدة الصداقة ووضعها موضع التنفيذ خدمة لمصالح البلدين والشعبين الصديقين.

السيد الرئيس السيدات والسادة النواب
نتطلع إلى دور أكبر لبلادكم في حلحلة الأزمات المتتالية التي تعرضت لها بلادي وبما يضمن ويعزز استقلال القرار الليبي وتحرير الإرادة الوطنية الليبية من كافة التدخلات السلبية الخارجية ومساعدتنا في خروج وإخراج كافة القوات والمرتزقة الأجانب ، هذه المعضلة الاستراتيجية التي تقف الان عقبة في سبيل تنفيذ بنود خارطة برلين الدولية واتفاق الحوار الليبي في تونس وجنيف.

السيد الرئيس السيدات والسادة النواب
ختاماً أنقل لكم دعوة من السيد رئيس مجلس النواب الليبي سيادة المستشار عقيلة صالح لزيارة البرلمان الليبي ، لندشن بهذه الزيارة اللبنة الأولى في التعاون المرتقب بين الهيئتين التشريعين، وأجدد في الختام إعتزازي وتقديري لاتاحة هذه الفرصة السانحة في برلمانكم الموقر.
عاشت الصداقة الليبية الايطالية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة