تنعي وزارة الخارجية السفير عاشور محمد قرقوم

تنعي وزارة الخارجية السفير عاشور محمد قرقوم الذي وافته المنية يوم أمس سائلين العلي القدير أن يتقبله قبولا حسنا وأن يلهم أهله جميل الصبر والسلوان.
درس المغفور له بإذن الله تعالى القانون بفرنسا وتخرج من إحدى جامعاتها .
وبعد تخرجه التحق بمنظمة العمل الدولية بجنيف إثر اجتيازه مسابقة تعيين لعدد من المتقدمين من مختلف دول العالم، واستمر بالعمل بها حتى وصل إلى منصب خبير ومن ثم انتدبته الحكومة الليبية خبيرا لدي وزارة العمل والشؤون الاجتماعية ليتم تعيينه عام 1972 وكيلا لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية.
عام 1974 تم تعيينه سفيرا بوزارة الخارجية حيث تم تعيينه سفيرا لدى دولة زائير , ومنها نقل سفيرا لدى فرنسا حتى 2 سبتمبر 1979 حيث تم نقله إلى ديوان الوزارة بطرابلس حتى تم تعيينه أمينا لمكتب الأخوه (سفير) لدى الجزائر مطلع تسعينيات القرن الماضى.
طوال الفترة التى قضاها بالديوان لم يزاول أي عمل مكتبي, بل كان يكلف فى عديد المرات بمهام خاصة ومبعوثا إلى بعض الرؤساء، كما كان عضوا فى أغلب الوفود الليبية إلى بعض المؤتمرات الدولية والإقليمية حتى تقاعده.
وهو على التقاعد تم اختياره عام 2007 عضوا باللجنة التحضيرية للاحتفال بإعلان طرابلس عاصمة للثقافة العربية واجتماع وزراء الثقافة العرب الذى نظمته المنظمة العربية للتربية والعلوم والثقافة بهذه المناسبة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة