المؤتمر الصحفي المشترك لوزيرة الخارجية بحكومة الوحدة الوطنية مع وزيري خارجية إيطاليا ومالطا ومفوض الاتحاد الأوروبي لسياسات دول الجوار

المؤتمر الصحفي المشترك لوزيرة الخارجية بحكومة الوحدة الوطنية مع وزيري خارجية إيطاليا ومالطا ومفوض الاتحاد الأوروبي لسياسات دول الجوار

طرابلس 28 مايو 2021م

عقدت وزير الخارجية بحكومة الوحدة الوطنية، السيدة «نجلاء المنقوش» ، اليوم الجمعة، مؤتمرًا صحافيًا مشتركًا مع كل من وزير الخارجية الإيطالي «لويجي دي ماي» ووزير خارجية مالطا «إيفاريست بارتولو»، ومفوض الاتحاد الأوروبي لسياسة الجوار ومفاوضات التوسع «أوليفر فاريلي» .
وقالت «المنقوش»، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بالمركز الإعلامي بديوان رئاسة الوزراء، إن ليبيا تعاني من أزمة الهجرة ولمسنا خلال لقائنا اليوم، جدية من المفوض الأوروبي إلى جانب الوزيرين الإيطالي والمالطي، حيث تم الاتفاق على تأمين الحدود الجنوبية ودعم الاتحاد الأوروبي لأمن الجنوب.

وشددت على أن حرس السواحل يجب أن يكون جزءًا من الاستراتيجية لمحاربة الظاهرة وليس الحل.

من جهته، قال المفوض الأوروبي «أوليفر فاريلي»، “إن الاتحاد الأوروبي أرسى خلال هذا العام، أجندة طموحة لإعادة العلاقات مع الجيران على ضفاف المتوسط”.

وأضاف بأن “ليبيا بصدد العودة للأمن والأمان وهي بحاجة لاقتصاد قوي كمورد عيش للشعب الليبي”.

وأشار إلى أن ليبيا بحاجة للاستقرار الذي جرى تقييده بسبب ظاهرة الهجرة غير الشرعية.

وأبدى «فاريلي»، استعداد الاتحاد الأوروبي للعمل مع ليبيا من أجل أمنها وتنميتها.

بدوره ، أكد وزير خارجية مالطا، بأن بلاده تقف إلى جانب حكومة الوحدة مع المجتمع الدولي في هذه المنطقة التي وصفها بالحساسة، قائلا “جئنا لمساعدة ليبيا في بناء مستقبل أفضل ولم نأت لتوقيع العقود , بالرغم من بعض الخلافات في وجهات النظر في هذه المنطقة إلا أننا اتفقنا على مساندة ليبيا”.
ومن ناحيته، أكد وزير الخارجية الإيطالي، على مساندة الاتحاد الأوروبي لليبيا في هذا المسار الصعب.

وقال «دي مايو»، خلال المؤتمر الصحفي، “علينا تعزيز العلاقات في العمليات الأمنية في ليبيا ونحن ملتزمون بالاستقرار والتنمية في هذه المنطقة على المدى الطويل”.
.
وتابع “لدينا الآن سلسلة من المقترحات لإعادة إطلاق العلاقات بين ليبيا والاتحاد الأوروبي”.

وأضاف “نحن تحت تصرف ليبيا على مستوى الاستثمار وتحدثنا حول توطيد الشراكة لمجابهة الهجرة غير الشرعية”.

وأردف قائلا، إن “الاتحاد الأوروبي، يريد أن تكون ليبيا الجديدة شريكة في مختلف القطاعات، ونحن جاهزون للتعاون مع السلطات الليبية”.

وأوضح « دي مايو »، بأن الاتحاد الأوروبي عبر إيريني يسهم في مجابهة الهجرة.

وأعلن «دي مايو»، عن استقبال إيطاليا لرئيس حكومة الوحدة الوطنية يوم الاثنين القادم مع وفد وزاري لمناقشة التحديات القادمة والتعاون الاقتصادي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة