استقبل معالي وزير الخارجية بحكومة الوفاق الوطني محمد الطاهر حمودة سيالة معالي وزير خارجية الجمهورية الجزائرية صبري بوقدوم الذي أدى اليوم زيارة عمل إلى دولة ليبيا.

استقبل معالي وزير الخارجية بحكومة الوفاق الوطني محمد الطاهر حمودة سيالة معالي وزير خارجية الجمهورية الجزائرية صبري بوقدوم الذي أدى اليوم زيارة عمل إلى دولة ليبيا.

تمحورت المحادثات حول العلاقات الثنائية بين البلدين و دراسة سبل تطوير وتعزيز التعاون في مختلف المجالات، حيث أكد الجانبان على أهمية التنسيق لعقد اجتماعات مشتركة للتعاون، وأبديا استعدادهما لبدء العمل بين الخبراء في الجانبين على تفعيل أطر التعاون المشترك في أقرب الآجال، كما تم بحث التعاون على مجابهة فيروس كورونا المستجد، واتفقا على تنسيق في الخصوص بين الخبراء المتخصصين من الجانبين.

قدم معالي الوزبر التهنئة للجزائر لانتخابها بمجلس الوكالة الدولية للطاقات المتجددة، وأكد أنه أيضاً استفادة لليبيا، وشكر للجزائر ارسالها لفريق الخبراء الفنيين الذي قام بمساعدة الفريق الفني الليبي في صيانة وتشغيل محطة كهرباء الخمس، ورأى أن ذلك ليس بغريب على الجزائر وشعبها، واتفق الجانبان على استمرار هذا التعاون للاستفادة من خبرة الجزائر في مجال الكهرباء والطاقة خاصة في الظروف الحالية التي تمر بها ليبيا .

وفيما يتعلق بالشأن الليبي بحث الوزيران الوضع الحالي ومسارات العملية السياسية الجارية الآن، وأكد الوزير صبري بوقدوم حرص بلاده على أن تعود ليبيا آمنة مستقرة، ودعا الليبيين إلى توحيد جهودهم للتوصل إلى حل ليبي – ليبي يحقق الاستقرار، مؤكداً استعداد الجزائر لدعم ليبيا وشعبها وتلبية ما يطلب منها في الخصوص، وأن بلاده تدعم ما يريده الليبييون، والحل يجب أن ينبع من الليبيين انفسهم.

واستعرض الجانبان الوضع الراهن في اتحاد المغرب العربي وآفاق تحريكه وتطويره، كما تم تبادل وجهات النظر حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

حضر المقابلة السفير الجزائري عبدالقادر حجازي، والسيد سعد معاندي المدير العام للبلدان الافريقية بوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، ومن الجانب الليبي السيد سهيل محمد التريكي مدير إدارة الشؤون العربية بوزارة الخارجية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة