وزارة الخارجية الليبية
 
 

آخر الأخبــار   
آلـقـوانـين   
الـقرارات   
الهيكل التنظيمي لوزارة الخارجية و التعاون الدولي    
إعـــــلانــات   
منظومة القيودات والاحصاء    
اتصل بنا   
البريد الإلكتروني لموظفي الوزارة    

 
البعثات الليبية بالخارج
التفاصيل   
 
بيان وزارة الخارجية والتعاون الدولي بحكومة الانقاذ الوطني بشأن قمـة مسـار نواكشـوط
2014-12-20

 

ان ما صـدر عن قمـة مسـار نواكشـوط يومـي  18 و 19 ديسمبر 2014 بالدعوة الى تدخل عسكري اقليمي ودولي في ليبيا، لن يؤدي الى حلٍ للازمة، بل سيفاقم من تدهور الامن ويزيد من حدة الصراع وسفك الدماء والقتل والتهجير والدمار. ان حل الازمة الليبية مرهون بلقاء كافة الاطراف المعنية على طاولة الحوار، للخروج بحل توافقي، وعلى المجتمع الدولي تحمل مسؤليتة القانونية والأدبية ومنع بعض دول الجوار والإقليم من التدخل في الشأن الليبي، وإذكاء نار الحرب بتقديم الدعم اللوجستي والاستخبراتي لضابط متمرد طريد للعدالة.

ان كافة القوانين والأعراف الدولية تنب العنف والاقتتال، وتدعو الى الحوار السلمي.

عليه فان وزارة الخارجية والتعاون الدولي بحكومة الانقاذ تدين بشدة دعوة مؤتمر قمة مسار نواكشوط الى التدخل العسكري في الشأن الليبي، التي ستؤدي الى عواقب وخيمة على المنطقة وستشكل تهديدا للأمن والسلم الدوليين.

كان من الاجدى لدول قمة مسار نواكشوط الاتفاق على آلية لحماية حدودها مع ليبيا وحراستها وتأمينها ومنع الهجرة غير الشرعية وتجارة السلاح والاتجار بالبشر ومحاربة العناصر المسلحة والتطرف والارهاب، مراعاة للظرف غير الاستثنائي الذي تمر به ليبيا، بدلا من الدعوة لشن حرب على الشعب الليبي.

ان وزارة الخارجية والتعاون الدولي بحكومة الانقاذ تدعو مجلس الامن الى عدم الانخداع والانجرار وراء هذه الدعوة، كما تدعو المجتمع الدولي الى ارسال فريق محايد يتفق بشأنه، لتقصي الحقائق والوقائع على الارض في المناطق المحررة التي هي تحت سيطرة حكومة الانقاذ.

ان وزارة الخارجية والتعاون الدولي بحكومة الانقاذ تؤكد ان المؤتمر الوطني العام وحكومة الانقاذ على استعداد تام للحوار والمفاوضات للخروج بحل سلمي لهذه الازمة، وتدعو كافة الدول الى التروي والتعقل وعدم الدعوة الى اذكاء نار الحرب في ليبيا وعدم الانحياز الى طرف على حساب طرف آخر، واحترام سيادة الدولة الليبية، واحترام حكم أعلى سلطة قضائية في البلاد،وان تدعو كافة الاطراف بالامتثال والخضوع لهذا الحكم كخطوة حقيقية لتكريس الديمقراطية وإرساء دولة القانون، كما تثمن موقف الشقيقة الجزائـر الداعـم للـحوار والتفـاوض وهو ليـس بغـريب عنهــا حكـومةً وشعبــا، وتشكر معالي السيد عبد القادر مساهل الوزير المكلف بالشؤون المغاربية والأفريقية على موقفة المتمثل من خلال تصريحه الاخير بشأن الأزمة الليبية ودعمه للقوة الحية الليبية التي أبدت استعدادها للسعي من أجل إيجاد حل سياسي لهذه الازمة من خلال الحوار.

تؤكد وزارة الخارجية والتعاون الدولي بحكومة الانقاذ الوطني مجددا على كافة الدول احترام سيادة ليبيا ووحدة اراضيها واستقلالها، وعدم تدخل الدول الاخرى في شؤونها الداخلية، وتؤكد حرصها على التعاون والتنسيق الامن والمعلوماتي مع دول الجوار وغيرها.

   جميع الحقوق محفوظة 2013 © وزارة الخارجية و التعاون الدولي - ليبيا
سياسة الخصوصية     خريطة الموقع